منظمة الهجرة العالمية: تزايد هجرة المسيحيين من شمال العراق

منظمة الهجرة العالمية: تزايد هجرة المسيحيين من شمال العراق

أربيل – أ ش أ

أكدت منظمة الهجرة العالمية تزايد حركة هجرة المسيحيين من شمال العراق إلى دول الجوار هرباً من انعدام الأمن ونقص فرص العمل وصعوبة إرسال الأبناء للمدارس، وذلك على الرغم من أن حركة النزوح الداخلي من شمال العراق تتقلص نتيجة عودة أسر إلى أماكن سكنهم أو اندماجهم في مجتمعات جديدة.

وأوضحت المنظمة في تقريرها الأخير، الذي يرصد حركة المسيحيين منذ الاعتداء على كنيسة سيدة النجاة في بغداد والذي أسفر عن مقتل 58 شخصاً في تشرين الأول 2010، أن هناك انخفاضاً ملحوظاً في عدد الأسر التي تغادر محافظات دهوك وأربيل ونينوى والسليمانية من ألف و350 أسرة قبل عاماً إلى 500 أسرة بنهاية الشهر الماضي.

وأشار التقرير إلى أن إعدام الأمن في شمال العراق الذي كان يعد من قبل منطقة آمنة بالنسبة للأقليات يسهم في زيادة حركة الهجرة إلى خارج العراق، حيث يتعرض المسيحيون في الموصل بصورة خاصة للتهديدات والعنف.

كما يستهدف إسلاميون في دهوك أملاك المسيحيين، وكذلك وقعت سلسلة من أعمال الخطف مؤخراً في مدينة عنكاوا.

وذكرت منظمة الهجرة أن الأسر المسيحية أصبحت مرغمة على الاختيار ما بين البقاء في محافظات شمال العراق والعودة إلى أماكن إقامتهم التي أصبحت أكثر خطورة أو الهجرة إلى تركيا أو الأردن أو حتى سوريا.

ورصدت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في تركيا ارتفاعاً ملحوظاً في عدد المسيحيين العراقيين المسجلين في تركيا عام 2011، حيث وصل عددهم إلى ألف و700 شخص.

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO