أسقف عراقي: لا مستقبل للبلاد دون حوار ومصالحة

أسقف عراقي: لا مستقبل للبلاد دون حوار ومصالحة

الفاتيكان (21 كانون الثاني/يناير) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء
قال أسقف عراقي إن “بلادنا لن يكون لها مستقبلا زاهرا دون حوار ومصالحة”، فـ”العراق يشهد تسييس كل شيء بما في ذلك الدين”، الأمر الذي “يشكل عائقا كبيرا” وفق تعبيره

وفي تصريحات لخدمة الإعلام الديني التابعة لمجلس الأساقفة الايطاليين في ختام سينودس أساقفة العراق الذي انعقد في بلدة عنكاوا التابعة لمحافظة أربيل (كردستان)، أشار رئيس أساقفة كركوك للكلدان المطران لويس ساكو إلى أن “على الجميع المشاركة في بناء مستقبل العراق دون استثناء”، مؤكدا أن “اتحاد التيارات السياسية في هذا السياق قد يفعل الكثير” لأجل البلاد

هذا وقد بحث الأساقفة العراقيون خلال الاجتماع فضلا عن القضايا ذات الطابع الرعوي، الحالة السياسية في العراق ووضع المسيحيين، وختموا اللقاء بإطلاق دعوة للحوار والمصالحة

ولفت الأسقف الكلداني إلى أن “انسحاب الولايات المتحدة أدى إلى تفاقم الوضع، وقد ازداد الآن كثيرا خطر الهجومات الإرهابية، وبرزت انقسامات سياسية عميقة”، مؤكدا أنه “لم يحدث من قبل أبدا يجازف العراق بالتفكك إلى هذه الدرجة”، فـ”الانقسامات بين السنة والشيعة والأكراد واضحة جدا”، ولذلك “فنحن كجماعة مسيحية، أطلقنا هذا النداء من أجل المصالحة والمشاركة والحوار” حسب قوله

وأعرب مطران كركوك عن الاعتقاد بأن “المسيحيين مدعوين ليكونوا شهودا للمحبة والسلام والتعايش”، مشيرا إلى أن “في البلاد هناك كثير من الأشخاص بين مسلمين ومفكرين وقادة سياسيين يؤمنون بالحوار ويريدون بناء عراق جديد وعادل”، وختم بالقول “ونحن سنسير معهم” على حد تعبيره

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO