الكنائس في مصر ترحب بوثيقة الأزهر للحريات العامة

الكنائس في مصر ترحب بوثيقة الأزهر للحريات العامة

القاهرة – عماد خليل

المصري اليوم

رحبت الكنائس المصرية الثلاث بوثيقة الأزهر، للحريات العامة. وأشار مصدر بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية، إلى أن مشاركة البابا في المؤتمر والتوقيع على وثيقة الحريات، جاء لما للوثيقة «من أثر بالغ على مستقبل البلاد والتوحد من أجل مصر واستكمال مبادئ الثورة المصرية»، وأضاف المصدر أن البابا «حرص على المشاركة بنفسه تلبية لدعوة شيخ الأزهر الشريف وإيمانه بوسطية واعتدال الأزهر»، وهو ما اتفق عليه الأنبا مرقس، أسقف شبرا وتوابعها، وأكد أن الكنيسة الأرثوذكسية «تثق في الأزهر الشريف ووسطيته وتعتبره المرجع الأساسي للإسلام في العالم كله».

من جانبه، أكد الأب رفيق جريش، المتحدث الرسمي للكنيسة الكاثوليكية، أن توقيت توقيع الوثيقة «مناسب جداً، خاصة في ظل ظهور أفكار غريبة عن المجتمع المصري مثل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر»، مشيداً بتأكيد الوثيقة على حرية الفن والتعبير والعقيدة، وحول عدم مشاركة الكنيسة الكاثوليكية في التوقيع على الوثيقة، أكد أنه «ربما لخطأ ما لم يحضر ممثل للكنيسة الكاثوليكية ولكننا نتفق عليها وعلى محتواها».

وأكد الدكتور أندريا زكي، نائب رئيس الطائفة الإنجيلية، مدير الهيئة القبطية الإنجيلية، أن الوثيقة التي أصدرها الأزهر حول الحريات «وثيقة تاريخية»، وتأتي في لحظة تاريخية، وبها طمأنة للداخل والخارج، وأشار إلى توقيعه ممثلًا للطائفة الإنجيلية على الوثيقة، مطالباً الأزهر والقوى السياسية بتفعيل الوثيقة التي وصفها بأنها «مفتاح الدولة الحديثة ونقطة الأمل في المستقبل وهدية الأزهر للثورة المصرية في عيد ميلادها الأول».

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO