التشدد الديني في العراق يصعد شمالا والإسلاميون يستعرضون قوتهم على المسيحيين

غزوة زاخو : التشدد الديني في العراق يصعد شمالا والإسلاميون يستعرضون قوتهم على المسيحيين


أربيل- دلشاد عبد الرحمن


صعد التشدد الديني في العراق أمس الجمعة من وسط البلاد وجنوبها حيث المجموعات الاصولية السنية والشيعية التي تفرض ثقافتها خارج القانون، الى شمال البلاد في اقليم كردستان الذي تفرض حكومته فصلا بين الدين والدولة، رغم انها تعتمد الحوار مع اصحاب الاتجاهات الاسلامية الاصولية

وشكلت ما وصفها مثقفون عراقيون كرد وعرب “غزوة زاخو” امس جولة اخرى من استهداف المسحيين الذين لجأوا من مناطق وسط العراق وجنوبه على امل ان يجدوا في اقليم كردستان ملاذا آمنا، ليجدزا انفسهم ملاحقين مجددا بنيران التشدد الاسلامي، لاسيما في استهداف نشاطهم الاقتصادي المتمثل بصناعة الخمور وبيعها

وفيما أدانت وزارة الداخلية في الإقليم هجوم العشرات من الاسلاميين بعد صلاة الجمعة على محال لبيع الخمور في مدينة زاخو، قرر رئيس الإقليم مسعود بارزاني تشكيل لجنة خاصة للتحقيق في الأحداث اليوم ومحاسبة من قام بها
وشدد المتحدث باسم وزارة الداخلية في بيان صدر عنه “أننا لن نسمح  بالمس بالأمن والاستقرار وسيادة القانون  في الإقليم تحت أية ذرائع كانت”. المصلون كانوا رموا بالحجارة على مركز للمساج في مدينة زاخو،  ثم هاجم المئات من المدنيين محلات بيع الخمور والبارات


بالمقابل رد مدنيون  باضرام النار في مقرين لحزب الإتحاد الإسلامي الكردستاني في قضائي زاخو وسميل بينما اتهم مسؤول للحزب، عناصر مؤيدة لحزب البارزاني بالوقوف وراء عملية إضرام النيران
معلوم ان مناطق في وسط البلاد وجنوبها تشهد عادة هجمات منظمة على محال بيع الخمور من قبل جهات اسلامية عراقية متشددة تتهم بانها تستهدف الترويج لتجارة المخدرات عبر غطاء من دعوى الفضيلة الدينية

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO