أساقفة فرنسا: رسالة تضامن وأخوّة لمسيحيي الشرق

 

 

 

 

الفاتيكان (9 تشرين الثاني/نوفمبر) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء
بعث الأساقفة الفرنسيون رسالة إلى مسيحيي الشرق تعبيرا عن الشعور بـ”التضامن والأخوّة” الذي يجمعهم وإياهموأضاف الأساقفة الكاثوليك المجتمعين في جلسة عامة هذه الأيام في ضاحية لورد (جنوب فرنسا) في الرسالة التي تحمل تاريخ اليوم الأربعاء، أنه “في اللحظة التي تمرّ بها بلادكم بموجة كبيرة من التغيير الاجتماعي والسياسي، نريد أن نحييكم ونشجعكم، أيها الإخوة والأخوات في الكنائس في الشرق”، فأنتم “خير شهود لتاريخ المسيحية العريق في بلاد المسيح والبلدان المجاورة لها”، وأردفوا “نحن نعلم الجهود التي تبذلونها يوميا لعيش إيمانكم في بلدان أسلافكم، والتعاون مع جميع سكانها لحياة مشتركة تتسم بالحقّ والتلاحم والسلم”، مؤكدين أن “شهادتكم تمس مشاعرنا وتشجع مجتمعاتنا المسيحية” وفق تأكيدهم

وخلص أساقفة فرنسا بالإعراب عن “الأمل بأن تصل إلى مجتمعاتكم مشاعر الأخوة والتضامن من جانبنا”، وختموا رسالتهم بالقول “إننا مثلكم، نأمل أن يعيش المؤمنون من جميع الأديان معا ويسهمون في تحقيق الخير لبلادهم وسلامة جميع سكانها” وفق النص

في السياق ذاته قال قال المتحدث باسم مجلس الأساقفة الفرنسيين المونسنيور برنار بودفين إن “حرية الدين تعاني الظلم والعنف في العالم، وبشكل خاص “مسيحيو الشرق الذين يسقطون ضحايا للاضطهاد”، مشيرا إلى أنه “في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، تمرّ علينا الذكرى الأولى للهجوم المأساوي ضد المسيحيين في كاتدرائية سيدة النجاة للسريان الكاثوليك في بغداد” العام الماضي

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO