مجلس أساقفة الولايات المتحدة يشدد على أهمية الدفاع عن الحريات الدينية حول العالم لاسيما في الشرق الأوسط

ندد أسقف أبرشية ألباني بنيويورك ورئيس لجنة العدالة الدولية والسلام التابعة لمجلس أساقفة الولايات المتحدة الأمريكية المطران هاورد هوبارت باستمرار الاعتداءات التي تستهدف المسيحيين حول العالم لاسيما الأقليات المسيحية في الشرق الأوسط وحث مجلس الشيوخ الأمريكي على إيلاء اهتمام أكبر بمسألة حماية الحريات الدينية في أنحاء العالم كافة.

دعا الأسقف الأمريكي أعضاء الكونغرس إلى الموافقة على القانون المتعلق بتمويل اللجنة البرلمانية المعنية بهذا الشأن والتي تضم مشرعين من الحزبين الجمهوري والديمقراطي باعتبارها أداة بالغة الأهمية للدفاع عن الحريات الدينية كما قال.

في رسالة وجهها إلى المشرعين الأمريكيين ونشرت نسخة عنها وكالة الأنباء الكاثوليكية الأمريكية “كاثوليك نيوز أيجنسي” سطر المطران هوبارت أهمية الدور الذي تضطلع به اللجنة على صعيد الدفاع عن الكرامة البشرية ومراقبة أوضاع الحريات الدينية في مختلف أنحاء العالم وتقديم صورة عن الدول حيث يتعرض المسيحيون للاضطهاد وتُنتهك حقوقهم الأساسية.

سلط الأسقف الأمريكي الضوء أيضا على العنف الذي تعرض له المسيحيون الأقباط في مصر والاعتداءات التي استهدفت عددا من الكنائس في نيجيريا عشية عيد الميلاد دون أن ينسى الإشارة إلى الهجوم الإرهابي على كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك في بغداد لسنة خلت.

أكد المطران هوبارت أن الحرية الدينية متجذرة في الكرامة البشرية وتشكل ركيزة لحقوق الإنسان وأساسا لكل مجتمع عادل. ولفت إلى أن البابا بندكتس السادس عشر شاء أن تتمحور رسالته لمناسبة اليوم العالمي للسلام 2011 حول موضوع الحرية الدينية التي تشكل “دربا للسلام”.

 راديو الفاتيكان

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO