! سيدة النجاة…..نغفر…..لكننا لن ننسى



 سيدة النجاة…..نغفر…..لكننا لن ننسى!

باركوا لاعينيكم وصلوا للمسيئين إليكم! مت 5: 44

هكذا علمنا ربنا يسوع المسيح, بأن نغفر للمسيئين إلينا ونصلي من أجلهم. وهكذا أستمرت كنيستنا مدة 2000 سنة بداً من الصليب, حيث غفر رب المجد لصالبيه لأنهم لايدرون ماذا يفعلون. منذ ذلك الوقت وكنيستنا تغفر, منذ ذلك الوقت ونحن نغفر. لكن الذي يحصل منذ سقوط بغداد سنة 2003 للعراقيين عموماً والمسيحيين خاصةً تجاوز كل الحدود. اليوم تمر الذكرى السنوية الأولى لمذبحة كنيسة سيدة النجاة, الجريمة التي أقشعرت لها الإنسانية وأستنكرتها كل الجهات والأطراف.

المؤمنون اللذين تجمعوا للصلاة وتذكر المخلص الذي سفك دمه لخلاص الإنسان, أكملوا صلاتهم بتقديم نفسهم ذبيحة حية مثل المخلص, الذي قتل من دون ذنب.

ذئاب برية نزلت فتكاً بالخراف, حيث إستمتعت بإلتهامها. مجرمون لم يفرقوا بين رضيع وشيخ, رجل وإمرأة, بل قادهم حقدهم الدفين لقتل المسيح. نعم قتل المسيح مثلما نسمى من قبل غالبية من أبناء وطننا الواحد.

نعم نحن نغفر. فصلاتنا الربية بها الغفران, قداسنا مبني على الغفران, ونحن نغفر بصدق لكون هذا الغفران نابع من إيماننا المسيحي الحي. لكننا وفي كل قداس نتذكر صلب وموت المسيح, لذلك لن ولن ننسى الذي حصل في كنيسة سيدة النجاة قبل عام.

عدم نسياننا ليس من باب عدم الغفران وإستمرار الكره والحقد, لكن من باب المسؤولية, حتى نحمي أبناءنا وبناتنا من غدر الزمان, كي لاتتكرر أحداث سيدة النجاة مرة أخرى.

يارب أغفر للجميع وأرحم موتانا وأعطهم الحياة الأبدية

الأب بولس ساتي للفادي الأقدس

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO