لقاء البابا بندكتس الـ16 مع البعثات المشاركة في لقاء أسيزي

 

 

 

 

 

التقى البابا بندكتس الـ16 اليوم الجمعة، البعثات التي شاركت في يوم التأمل والحوار والصلاة من أجل العدل والسلام في العالم الذي عُقد البارحة في أسيزي. استهل البابا كلمته قائلا إن اللقاء يعكس رغبة ملايين الرجال والنساء الناشطين والعاملين في العالم لتحقيق العدل والسلام، وهو أيضا علامة للصداقة والأخوة الناتجتين عن جهود كثير من الرواد في مجال هذا النوع من الحوار.

شكر البابا الوفود من كل الطوائف والأديان الذين قدموا من بعيد ليشاركوا في هذا اللقاء، كما عبر عن امتنانه لمشاركة الإخوة غير المؤمنين والذين في بحثهم عن الحقيقة يسعون أيضا لبناء عالم أفضل.

أعرب البابا أيضا عن تقديره لسلفه يوحنا بولس الثاني الذي دعا إلى لقاء أسيزي الأول، وعن الحاجة المستمرة لرجال ونساء من مختلف الأديان للشهادة معا بأن لقاء الروح هو لقاء سلام، فهذه اللقاءات، رغم كونها استثنائية ونادرة تبقى عبارة حية عن واقع عالمنا اليومي، إذ نرى أناسا من أديان وتقاليد متعددة يعملون معا بتناغم، فكم بالحري لو كان عملهم والتزامهم من أجل السلام وخير البشرية جمعاء!

وفي هذا الإطار أكد البابا أن لقاء أسيزي هو تعبير حقيقي عن رغبة الجميع في المساهمة بتحقيق الخير العام، وعن رغبة كل منا بإشراك الآخر بغناه. وخلص البابا إلى القول: “ها نحن نذهب كل في طريقه. فلنستمد القوة من هذه الخبرة أينما كنا فنواصل مسيرتنا نحو الحقيقة في حج نحو السلام”.

 راديو الفاتيكان

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO