بين الدعوة للخلاص و تجاوب الإنسان

بين الدعوة للخلاص و تجاوب الإنسان

**   كشف الرب لبطرس الرسول ” عن فكره ومشيئته في تأسيس كنيسة في العالم فاقامها لترافق المؤمنين باسمه ، ولتسير بهم نحو مدينة الله الثمينة فائقة الجمال، اورشليم السماوية ، قائلا : وَأَنَا أَقُولُ لَكَ أَيْضًا: أَنْتَ الصَّخْرَةِ ، وَعَلَى هذِهِ الصَّخْرَةِ أَبْني كَنِيسَتِي، وَأَبْوَابُ الْجَحِيمِ لَنْ تَقْوَى عَلَيْهَا. وَأُعْطِيكَ مَفَاتِيحَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ، فَكُلُّ مَا تَرْبِطُهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا فِي السَّمَاوَاتِ. وَكُلُّ مَا تَحُلُّهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولاً فِي السَّمَاوَاتِ».( متى 16/18 )

*  والآن يفتح الرب أبوابها للجميع ( غني وفقير – ابيض واسود – بار و خاطئ اوربي و اسيوي وافريقي ) كي يأتوا إلى ينبوع المياه الحية ويشربوا ويرتووا ويجدوا طعامًا لائقًا يُناسب احتياجات الكل، ويدخلوا في عهد جديد أبدي. أمام هذه الدعوة يليق بالعطاش أن يُعلنوا عن تجاوبهم عمليًا بطلب الرب ورفض الشر بالتوبة الصادقة ، مع التسليم الكامل للارادة الرب ، بين يدي المخلص بفرح وتهليل قلب.

1. الدعوة للخــلاص

2.  تجاوب الإنسـان

1. دعوة للخلاص:

جاءت الدعوة الإلهية للتمتع بخلاص الرب المجاني تحمل البنود التالية:

أ. دعوة عامة للعطاش : ” أيها العطاش جميعًا هلموا إلى المياه، والذي ليس له فضة تعالوا اشتروا وكلوا هلموا اشتروا بلا فضة وبلا ثمن خمرًا ولبنًا ”           ( اشعياء55/1) إنها دعوة عامة للجميع، أبواب الكنيسة مفتوحة أمام الكل، ينصت إليها من يشعر بالاحتياج أي “العطاش”.وكما قال الرب :”طوبى للجياع والعطاش إلى البر فأنهم يشبعون” (مت 5: 6).

*  كما سبق فكررنا أن المياه في الكتاب المقدس تُشير أحيانًا إلى الروح القدس الذي يعمل في مياه المعمودية؛ وكأن الدعوة هنا موجهة إلى الجميع للتمتع بالعماد مجانًا.

*   يتحدث القديس غريغوريوس النزينزى عن عطية العماد قائلاً: (لا تتردد مهما كانت الرحلة طويلة، إن كانت بالبحر أو بالبر مادامت العطية مُقدمة لك، مهما كانت العوائق كثيرة أو قليلة فإن إشعياء يدعوك: “أيها العطاش جميعًا هلموا.. ” يا لسرعة مراحم الله، يا لسهولة العهد! إنك تنال هذه البركة بمجرد أن تُريدها. انه يقبل رغبتك ذاتها كثمن عظيم. انه يتعطّش إلى عطشك، ويروي كل الراغبين في السرّ. يقدم لطفًا لكل السائلين لطفًا. إنه مستعد للعطاء بسخاء، يفرح بالعطاء أكثر من فرح نائليه .

ب. عطاء مشبع للكل، هذه العطية المجانية التي لا تُشترى بفضة ولا بثمن تقدم لكل إنسان احتياجاته؛ فيجد الكبار خمرًا يفرحهم والصغار لبنًا يسندهم.

*  الخمر الروحي الذي يتمتع به الكبار يُشير إلى حالة الفرح التي يتمتع بها البالغون في القامة الروحية، فتتلذذ نفوسهم بدسم الرب.

*  وكما يقول الشيخ الروحاني: )طوبى للحامل في قلبه ذكرك في كل وقت، لأن نفسه تسكر دائمًا بحلاوتك( .

*  اللبن الروحي المقدم للصغار يُشير إلى ترفق الله بالمبتدئين، فيُقدم لهم ما يناسب معدتهم الروحية حتى ينموا وينضجوا؛ يعرف كيف يُقدم لكل واحد ما هو لبنيانه وسلامه وشبعه واروائه.

*  هكذا لا يشعر أحد بالحرمان بل كما قيل: “كلوا الطيب ولتتلذذ بالدسم أنفسكم”(اشعياء55/2) .

—   أما تريدون الشبع؟ وكيف يكون ذلك؟

*  يشتاق الجسد إلى الشبع، لكن يعود إليه الجوع مرة أخرى بعد الهضم، لذلك يقول السيد المسيح: “كل من يشرب من هذا الماء يعطش أيضًا” (لو 4: 13)…

– إذن ليتنا أن نجوع ونعطش إلى البر، لكي ما نشبع منه…

– ليت إنساننا الداخلي يجوع ويعطش حتى يكون له الطعام والشراب المناسبين له.

– لقد قال (الرب): “أنا هو الخبز الذي نزل من السماء” (يو 6: 41). هذا هو خبز الجياع.

– ليتنا نشتاق أيضًا إلى الشرب كالظمأى، “لأن عندك ينبوع الحياة” (مز 36: 9(

*   طوبى لمن نسى حديث العالم بحديثه معك، لأن منك تكتمل كل احتياجاته.

ج- أنت تحيا من أكلهِ وشربهِ!… من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة أبدية،      وأنا أقيمه في اليوم الأخير ، لأن جسدي مأكل حق ودمي مشرب حق ، من يأكل جسدي ويشرب دمي يثبت في وأنا فيه ( يوحنا 6/54-56 )

**  قال : الشيخ الروحاني

*  آه! إنني لن أشبع إلاَّ عندما يتجلى مجدك قدامي!…

– من يمتلككَ تشبع كل رغباته !

– لكن يا لبشاعة بؤسي وجهلي ! يا إلهي، لماذا قلبي يميل إلى الهروب منك؛      أنت أيها الغني الحقيقي والفرح الحقيقي، لماذا يتبع العالم الذي ليس فيه إلاَّ الحزن والألم والشقاء .

**  القديس أغسطينوس

* “اطلبوا الرب” أيها المحتاجون والجياع والعطاش، فانه هو الخبز الحيّ النازل من السماء (يو 6: 33، 51).

*  “اطلبوا الرب فتحيون”. أنتم تطلبون الخبز لكي يُعيش جسدكم، والرب يطلبكم لكي تحيا نفوسكم. “اعملوا لا للطعام الفاني، بل للطعام الباقي للحياة الأبدية الذي يعطيكم ابن الإنسان ، لأن هذا الله الآب قد ختمه ” ( يوحنا 6/27)

*  “مسود العينين من الخمر ومبيض الأسنان من اللبن” (تك 49: 12).

* مسود العينين مترجمة لامع العينان أي عيناه جميلتان ولا معتان. والخمر إشارة للوفرة والخير الكثير وكذلك اللبن والمعني أن الخيرات الكثيرة (كروم ولبن) أعطته عينين قويتين وحدة بصر وأسنان قوية وروحياً فالمسيح أعطانا فرحاً روحياً كثمرة من ثمار روحه القدوس (غل 22:5 + يو 22:16) والروح القدس الذي يعطي فرحاً للقلب يعطي أيضاً إستنارة ووضوح رؤيا. ويعطي تعليم (يو 26:14 + عب 11،10:8) بل الأقوياء يحصلوا علي الطعام القوي ويحولونه إلي لبن يعطونه للصغار (1كو 2:3 + ا بط 2:2) فالروح القدس يعطي الطعام القوي للبالغين وهؤلاء يعطون غذاء الضعفاء (2 تي 2:2. وراجع أش 1:55.) والروح القدس يستخدم كلمة الله كغذاء يشبع به النفوس. وهو يعطي بسخاء.

**   القديس أغسطينوس

*  لنتقدم إذن إلى مسيحنا ونؤمن به ، ونشترِى خمره ولبنه مجانًا حسب وعده ودعوته.

*  دخول في عهد أبدي لإقامة مملكة داود الساقطة حسب الوعد الإلهي الصادق؛ “وأقطع لكم عهدًا أبديًا، مراحم داود الصادقة”. خلال هذا العهد نصير ملوكًا (اشعياء 55/3) منتسبين لملك الملوك الذي قيل عنه “هوذا قد جعلته شاهدا للشعوب، رئيسًا وقائداً للامم ” ( اشعياء 55/4). هو الملك واضع شريعة العهد الجديد والوصية الجديدة لا لشعب معين بل لكل الشعوب.

” فقالوا له: ماذا نفعل حتى نعمل أعمال الله ؟

29 أجاب يسوع وقال لهم : هذا هو عمل الله: أن تؤمنوا بالذي هو أرسله

30 فقالوا له: فأية آية تصنع لنرى ونؤمن بك؟ ماذا تعمل ؟

31 آباؤنا أكلوا المن في البرية، كما هو مكتوب: أنه أعطاهم خبزا من السماء ليأكلوا

32 فقال لهم يسوع: الحق الحق أقول لكم: ليس موسى أعطاكم الخبز من السماء، بل أبي يعطيكم الخبز الحقيقي من السماء

33 لأن خبز الله هو النازل من السماء الواهب حياة للعالم ” ( يوحنا 6/ 28-33)

د. قبول الأمم الوثنية الراجعة إلى الله بالإيمان: “ها أمة لا تعرفها تدعوها وأمة لم تعرفك تركض إليك من أجل الرب إلهك وقدوس إسرائيل لأنه قد مجدك” (اشعياء55/5)

*  لم يكن هذا الأمر مقبولاً لدى الشعب القديم، بل وحتى بعد انفتاح الباب أمام الأمم بقيت الكنيسة في العالم كله إلى قرون في دهشة أمام حب الله للبشرية كلها، يجتذبهم من الوثنية ورجاستها ليعلنوا مجد الله. في عجب يقول القديس أغسطينوس:    (كيف دخلت الأمم إلى الإيمان هكذا سريعًا؟!… نسألهم: ماذا تريدون؟ يجيبون: “معرفة مجد الله” (

2. تجاوب الإنسان:

*  أمام هذه الدعوة العامة المجانية المقدسة للعطاش يليق بالإنسان أن يعلن تجاوبه معها وقبوله لها عمليًا بالوسائط التالية:

أ. الصلاة أو طلب الله للالتقاء معه: “أطلبوا الرب مادام يوجد ادعوه وهو قريب”. ( اشعياء 55/6)

*  إن كان الله قد أحبنا أولاً، نزل إلينا ليعلن أنه ليس ببعيد عنا إنما على أبواب قلوبنا يقرعها لنفتح له ويدخل فيها (رؤ 3: 20)، فإنه يليق بنا أن نطلبه سائلين إياه أن يتسلم مفاتيح قلوبنا لكي يفتح فيدخل ويغلق فلا يشاركه أحد في قلوبنا، بكونه “يفتح ولا أحد يغلق، ويغلق ولا أحد يفتح”.

*  إعلان قبولنا لحب الله خلال الصلاة هو تجاوب الحب بالحب، وإعلان النفس عن رغبتها في عريسها الفريد الذي يطلب يدها أبديًا.

ب. التوبة: “ليترك الشرير طريقه ورجل الإثم أفكاره وليتب إلى الرب فيرحمه وإلى إلهنا لأنه يكثر الغفران”. ( اشعياء55/7)

*  ماذا تعني التوبة إلاَّ الإعلان عن قبول النور دون الظلمة، والمسيح دون بليعال   (2 كو 6: 14) ؟

*  التوبة هي الطريق الذي مهد به القديس يوحنا المعمدان للسيد المسيح، والذي كرز به التلاميذ لتهيئة البشرية لقبول ملكوته في داخلهم!

ج. الاتكال على حكمة الله والثقة في خطته وتدابيره نحونا، إذ يقول: “لأن أفكاري ليست أفكاركم ولا طرقكم طرقي يقول الرب، لأنه كما علت السموات عن الأرض هكذا علت طرقي عن طرقكم وأفكاري عن أفكاركم” (اشعياء55/8-9)

*  إيماننا بالعريس السماوي يستلزم الاتكال عليه بثقة في إمكانياته كقدير كُلّي الحكمة والحب، يعرف كيف يخطط لعروسه، لبنيانها وخلاصها، حتى إن بدت خطته قاسية وتدابيره مُرّة.

د. الارتواء بكلمة الرب واهبة الثمر: “لأنه كما ينزل المطر والثلج من السماء ولا يرجعان إلى هناك بل يرويان الأرض ويجعلانها تلد وتنبت وتعطي زرعًا للزارع وخبزًا للآكل هكذا تكون كلمتي التي تخرج من فمي، لا ترجع فارغة، بل تعمل ما سررت به وتنجح في ما أرسلتها له”. (اشعياء55/10-11)

*  لقد نزل كلمة الله متجسدًا ليروي الطبيعة البشرية بدمه كمطر فريد قادر أن يُعيد خلقتها ويُجددها، محولاً إياها من برية قاحلة تسكنها الوحوش العنيفة إلى فردوس مثمر يسكنه الثالوث القدوس ويتهلل به السمائيون وأيضًا الأرضيون. هكذا يليق بنا أيضًا أن نقبل كلمة الله المكتوبة لا للدراسة العقلانية البحتة وإنما كحياة مُعاشة تُعطي ثمرًا إلهيًا.

ل. التسبيح الدائم علامة قبول العريس قلبيًا والتجاوب معه داخليًا؛ “لأنكم بفرح تخرجون وبسلام تُحضرون، الجبال والآكام تشيد أمامكم ترنمًا وكل شجر الحقل تصفق بالأيادي”(اشعياء55/12)

*  الخروج بفرح إنما يعني خروج النفس من ” الأنا “، واتساعها بالحب لحساب عريسها وكل أحبائه، اتساعها للسمائيين والأرضيين… تخرج لكي تعود بالكل في سلام ومصالحة مع الله والملائكة والبشر. هذا الحب المتسع يخلق جوًا من الفرح خلاله تترنم الجبال والتلال أي جماعة المؤمنين المحيطين بك، إذ يرون عُرسًا أبديًا قائمًا في داخلك. أما شجر الحقل الذي يُصفق بالأيادي فيعني أن الفرح لا يكون باللسان فحسب وإنما يُعلن بالعمل (بالأيادي)…

و. ثمر إيجابي متكاثر، فلا يكفي انتزاع الشوك وإنما يلزم ظهور الثمار الوفيرة، علامة اتحادنا باسم الرب واهب الثمر الروحي. بمعنى آخر قبولنا لدعوته لا يعني تركنا للشر فحسب وإنما صنعنا برّ المسيح وممارستنا حياته المقدسة المثمرة بعمل  روحه القدوس فينا.

الاب  /بيوس فرح ادمون

P. Pio Farah Edmond

فرنسيسكان- مصر

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO