أساقفة الفلبين: نداء للإفراج عن عامل فلبيني متهم بالتجديف في السعودية

 

 

 

 

الفاتيكان (26 تشرين الأول/أكتوبر) وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
قالت منظمة تُعنى بشؤون المهاجرين الفلبينيين في البلدان ذات الأغلبية المسلمة إن “عاملا فلبينيا كاثوليكيا من المهاجرين للعمل في المملكة العربية السعودية، ألقي القبض عليه بتهمة التجديف” وفق تعبيرهاوعلمت وكالة (فيديس) الفاتيكانية للأنباء من منظمة “أخوية الشرق الاوسط” أن “المواطن الفلبيني (32 عاما) من مدينة لاغونا (قرب العاصمة مانيلا)، اعتُقِل في الرابع عشر من تشرين الأول/أكتوبر العام الماضي من قبل الشرطة الدينية، لزعمها أن بحوزته رسم مسيئ لنبي الإسلام محمد، اكتشف من قبل المشرِف عليه في الشركة التي كان يعمل فيها، والذي أبلغ عنه الشرطة”، ووفقا للمنظمة فإن “التهمة يمكنها أن تكون باطلة ومغرِضة”، إذ أن “نقاشا كان قد ثار بين الرجل ورئيسه أثناء العمل”، مشددة على أن “العمال الفلبينيين في الخارج يمتلكون اعتبارا واحتراما كبيرين للنبي محمد” حسب تأكيدها

وفي تصريح للوكالة الفاتيكانية قال رئيس لجنة المهاجرين في مجلس الأساقفة الكاثوليك في الفلبين المونسنيور بريسيوسو كانتيللاس “نحن الأساقفة نطالب بالصفح عن مواطننا وإخلاء سبيله”، وقبل كل شيء “ينبغي أولا الوقوف على الحقائق، ولن يكون من السهل أن نعرف ونفهم ما قام به الرجل حقا”، مشيرا إلى أن “الفلبينيين المقيمين في السعودية يمتلكون إيمانا وثقافة مختلفة تماما عن البلاد، وربما كانت القضية بأكملها مبنية على حالة سوء فهم”، منوها بأن “المحيط صعب جدا بالنسبة لآلاف العمال الفلبينيين الكاثوليك المتواجدين في البلدان ذات الغالبية الإسلامية، والتي تعمّها الأصولية”، وختم بالقول “نداؤنا الرئيس لأجل الحرية الدينية والاحترام الأساسي تجاه جميع البشر” على حد تعبيره

يذكر أن العمال الفلبينيين المهاجرين في السعودية يتجاوزون المليون وكلهم من الكاثوليك، وقد منعت حكومة الرياض في الأشهر الأخيرة منح تأشيرات الدخول للعمال الفلبينيين والإندونيسيين، بعد مطالبة سلطات البلدين الآسيويين الأخيرين بمزيد من الضمانات لظروف العمل 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO