البابا: ظاهرة الهجرة فرصة عظيمة للتبشير

 

 

 

 

الفاتيكان (25 تشرين الأول/أكتوبر) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء
قال البابا بندكتس السادس عشر إن “ظاهرة الهجرة التي نشهدها اليوم تمثل أيضا فرصة منحنا الله إياها لإعلان الإنجيل في العالم المعاصر”، في رسالته لليوم العالمي للمهاجرين واللاجئين الذي يُحتفل به في الخامس عشر من كانون الثاني/يناير المقبل الرسالة التي تحمل عنوان “الهجرة والتبشير الجديد” وتم تقديمها اليوم من قبل المجلس البابوي لراعوية المهاجرين والرحل، أكد فيها البابا أن “رجالا ونساء من مختلف أرجاء العالم لم يلتقوا المسيح بعد أو لا يعرفون عنه إلا القليل، وهم يسألون القبول في بلدان ذات تقليد مسيحي عريق”، مشيرا إلى ضرورة “إيجاد السبل المناسبة بالنسبة لهم للالتقاء بالمسيح والتعرف عليه، وتجربة خبرة الخلاص التي لا تقدر بثمن، وهي للجميع بمثابة نبع وفير للحياة” حسب قوله

ولفت بندكتس السادس عشر إلى أن “المهاجرين أنفسهم يمتلكون دورا مهما في هذا المجال”، حيث “يمكن أن يتحولوا بدورهم إلى ناقلين لكلمة الله وشهود للمسيح القائم رجاء العالم”، مشددا على أنه “على الطريق الالتزام بالتبشير الجديد في مجال الهجرة، يلعب العمل الراعوي دورا حاسما وكل من يؤديه من كهنة ورهبان وعلمانيين”، الذين “يجدون أنفسهم يعملون بعمق متزايد في جو من التعددية”، وختم بالقول “وبالتواصل مع أساقفتهم والاستقاء من تعاليم الكنيسة، أدعوهم إلى البحث عن سبل تقاسم أخوية وإعلان يتقيد بالاحترام، متجاوزين كل نقاط التناقض والتمسك بمبدأ القومية” على حد تعبيره  

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO