دبلوماسي فاتيكاني في ليبيا: ضمان عهد جديد بالفعل للبلاد

 

 

 

 

الفاتيكان (21 تشرين الثاني/أكتوبر) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء
أعرب دبلوماسي فاتيكاني في ليبيا عن الأمل بإنه “في الوقت الراهن وأكثر من أي وقت مضى ينبغي أن تسمو فوق كل شيء الرغبة الصادقة بضمان عهد جديد حقيقي للبلاد تحت راية العودة الى الوفاق الاجتماعي” وفق تعبيره

وفي تصريحات لخدمة الاعلام الديني التابعة لمجلس الأساقفة الايطاليين الجمعة، علق القاصد الرسولي في ليبيا المونسينيور توماسو كابوتو، على أحداث أمس في سرت، قائلا “أمام موت رجل يجب أن تسود دائما مشاعر الرحمة المسيحية، فضلا عن تلك الإنسانية”، لذلك “لا يمكننا أن نبتهج لأجل خاتمة تمثلت بوفاة العقيد القذافي، التي ما تزال تنحصر في إطار صراع استمر فترة طويلة وتسبب بالتضحية بكثير من الأرواح”، وأردف “عند تشمير السواعد لاعادة اعمار البلاد، فبالنسبة لجميع المستويات بدءا من الحكومة، ينبغي النظر إلى هدف المصالحة الوطنية كفرصة ترتبط بها ضرورة تحقيق العدالة الاجتماعية و احترام كرامة كل شخص، كشرط أساس للتنمية اجتماعية منتظمة وعادلة” حسب قوله

وأشار المونسينيور كابوتو الى أنه “على مدى السنوات الأربع الماضية كنت على اتصال وثيق مع الشعب الليبي، من خلال زياراتي لراهباتنا اللائي يعملن في 13 مرافق صحي حكومي في برقة وطرابلس”، وختم بالقول “إنني مقتنع تماما بأن قلوب الليبيين مفعمة بالرغبة بالسلام والوئام وهذا يبشر بالخير من ناحية المستقبل” على حد تعبيره

 

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO