الفاتيكان: مقتل القذافي نهاية لنظام قاس وقمعي

 

 

 

 

الفاتيكان (20 تشرين الأول/أكتوبر) وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
وصفت دولة الفاتيكان مساء الخميس المجلس الوطني الانتقالي الليبي بـ”الممثل الشرعي للشعب الليبي”، ونوهت بأن مقتل العقيد معمر القذافي يعلن “نهاية نظام قاس وقمعي” تجاه الشعب الليبي وأشار بيان للفاتيكان في هذا الصدد إلى أن “خبر مقتل العقيد معمر القذافي ينهي مرحلة مأساوية طويلة من الصراع الدموي للإطاحة بنظام قاس وقمعي”. واضاف البيان “إن هذه الأحداث الدرامية تتطلب، مرة أخرى، التفكير في ثمن المعاناة الإنسانية الضخمة التي تتواكب وإنهيار أي نظام لايقوم على الكرامة البشرية بل على سيادة السلطة”

وأردف البيان “وعليه، فإنه يحدونا الأمل بتجنيب الليبيين المزيد من أعمال العنف الآتية من روح الثأر أو الانتقام، كي يتمكن الحكام الجدد من الانخراط، وفي اسرع وقت ممكن، في مشروع المصالحة وإعادة البناء وفق روح الشمولية وعلى أساس العدالة والقانون”، وكذلك بأن يشرع المجتمع الدولي في السعي بسخاء في مجالات المساعدة في إعادة إعمار البلاد

ولفتت دولة الفاتيكان إلى أن “الجالية الكاثوليكية الصغيرة في ليبيا ستواصل بدورها تقديم خدنها المتفانية وبصفة خاصة الاعمال الخيرية والصحة، كما سوف يسعى الكرسي الرسولي وفق الأدوات التي تحت تصرفه لخدمة الشعب الليبي في مجال العلاقات الدولية، وفق روح تعزيز العدالة والسلم”

 


 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO