أساقفة أوروبيون: رسالة بشأن الأحداث الأخيرة في القاهرة

أساقفة أوروبيون: رسالة بشأن الأحداث الأخيرة في القاهرة روما (13 تشرين الأول/أكتوبر) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء قال أساقفة أوروبيون إن “أمام أحداث الأيام الأخيرة في القاهرة، وانطلاقا من إيماننا بالانتماء إلى الشِركة ذاتها في المسيح، نؤكد قربنا من جميع المواطنين المصريين، وبشكل خاص إخوتنا الأقباط الذين أصابهم هذه الأيام عنف قاتل ضد السلام والتعايش بين الأديان، وحرية وكرامة الإنسان” وفق تعبيرهم وفي رسالة نُشرت اليوم بشأن أحداث الأيام القليلة الماضية في القاهرة، تحمل توقيع رئيس مجلس أساقفة أوروبا الوسطى والشرقية الكاردينال بيتر إيردو، رأى أن “الوجود المسيحي القبطي في مصر يعود تاريخه إلى تبشير القديس مرقس، ومنذ ذلك الحين كان المسيحيون المصريون هبة للمجتمع في بلادهم وفي منطقة الشرق الأوسط برمتها” وفق تأكيده وأشار الكاردينال إيردو إلى أن “المسحيين انطلاقا من كونهم مواطنين كغيرهم في البلاد، فهم أيضا ملتزمون ببناء مجتمع يتسم بالحرية والعدالة الحقيقة والمحبة”، وتابع “إن الصداقة القائمة والتي تم إثبات وجودها في كثير من المواقف في هذا البلد الحبيب، وبين أناس من مختلف الأديان لهي بارقة أمل حقيقية”، وفي هذا السياق، شدد الكاردينال على “حث حكومات الدول الأوروبية على اتخاذ موقف للدفاع عن كل أولئك الذين، مثل المسيحيين، يتعرضون للعدوان بسبب هويتهم الدينية أو العرقية أو الاجتماعية” حسب قوله وخلص رئيس مجلس الأساقفة الأوروبيين إلى القول “نتضرع للرب لأجل جميع المسيحيين في مصر، ليمنحهم القوة على مواصلة شهادتهم الأصيلة للمسيح وللأخوّة مع جميع البشر والتي بدونها لن يكون هناك مستقبل أفضل سواء للبلدان أم للأفراد” على حد تعبيره

http://www.adnkronos.com

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO