نداء من أجل مدرسة فيشخابور

الكل يعلم ان المدرسة هي منبر العلم والمعرفة ولكن مدرسة فيشخابور اغلقت ابوابها لهذا العام 2011 بسبب نقص في الكادر التعليمي ولعدم توفر الكتب والمناهج الدراسية باللغة الكلدانية. التلاميذ درسوا اللغة السريانية من الصف الاول الابتدائي لغاية السادس الابتدائي وانتقلوا هذا العام الى المتوسطة او ما يسمى الان الصف السابع وما فوق ولكن وللاسف تفاجأ التلاميذ عندما ابلغوا بعدم امكانيتهم الاستمرار لعدم توفر الكادر التعليمي الكفوء للقيام بتدريسهم وعند مراجعة اولياء الطلبة للجهات المسؤلة في تربية محافضة دهوك والحكومة المحلية في المحافضة ابلغوهم بعدم توفر المعلمين لتدريس اللغة السريانية وبأمكانهم الانتقال للدراسة باللغة الكردية عوضا عن السريانية فهل هذا معقول وكيف يستطيع معلم اللغة الكردية ايصال المادة للتلاميذ وهم جالسين في غرفة الدراسة لا يفهمون ماذا يقول المعلم انه عبأ كبير يقع على التلاميذ وجهد لا يوصف يقع على المعلم . لهذا نطالب المديرية العامة لتربية  محافضة دهوك وقسم تعليم اللغة السريانية في وزارة التربية لفتح دورات مكثفة وسريعة وايضا نطالب وبشدة الحكومة المحلية في محافضة دهوك وحكومة اقليم  كوردستان بتحمل مسؤوليتها بايجاد الحلول السريعة لحل هذه المشكلة التي اذا استمرت سوف تنتشر في كل المناطق.

بطرس توما كوركيس الفيشخابوري

عضو الهيئة العليا الكلدانية /السويد

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO