هجوم انتحاري على كنيسة في جزيرة جاوة

هجوم انتحاري على كنيسة في جزيرة جاوةإعداد أ ف ب بتاريخ 25/09/2011 – 08:48
هجوم انتحاري على كنيسة في جزيرة جاوة

قتل شخص على الأقل وجرح آخرون في هجوم انتحاري يعتقد أنه تم بواسطة قنبلة على كنيسة في جزيرة جاوه الأندونيسية.  اعلنت الشرطة ان اعتداء انتحاريا استهدف كنيسة في جزيرة جاوه الاندونيسية واسفر عن سقوط قتيل على الاقل هو منفذ الهجوم بعد اشهر من تصاعد العنف ضد الاقليات الدينية. وصرح الناطق باسم شرطة جاوه جيهارتونو لفرانس برس “اؤكد ان اعتداء انتحاريا بقنبلة استهدف كنيسة بيت الانجيل في الساعة 10,55 بالتوقيت المحلي” من الاحد. واضاف “يمكنني ان اؤكد حاليا سقوط قتيل واحد فقط هو واضع القنبلة ونحقق لمعرفة ما اذا كان هناك ضحايا آخرون”. وفي حديث لاذاعة الشينتا المحلية اكد شاهد انه رأى اربعة قتلى وعدة جرحى في الهجوم الذي وقع بعد قداس الاحد عندما كان المصلون يغادرون الكنيسة. واكد الشرطي نادي في المكان ان 15 شخصا جرحوا ونقلوا الى المستشفى.

وقد كانت مدينة سولو تعد لمدة طويلة بين سكانها ابو بكر باعشير الامام الاندونيسي النافذ الذي يعتبر من زعماء التيار المتطرف وحكم عليه في حزيران/يونيو الماضي بالسجن 12 سنة لانه دعم مجموعة سرية كانت تعد لاعتداءات على السلطات والاجاناب. وقال جوكو يويانوتو وزير الشؤون السياسية والامن ان الرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانغ يدهويو دان هذا “العمل الارهابي”. وصرح لاذاعة الشينتا “لا شيء يبرر هذا العمل غير الانساني” و”من واجب كل واحد تخطي هذا العمل الارهابي”. واثار حريق في كنيستين مسيحيتين واعتداء عنيف على منظمة تمثل اقلية مسلمة بداية 2011، مخاوف من تصاعد العنف والتعصب الديني في اندونيسيا حيث اتهمت الحكومة بعدم انتهاج الصرامة في التعامل مع الحركات الاسلامية العنيفة. وينص دستور اندونيسيا البلد الذي يعد اكبر عدد من المسلمين في العالم (90% من 240 مليون ساكن) على ان الاسلام ليس دين الدولة ويسمح بحرية المعتقد. ولا تستهدف اعمال العنف المسيحيين الذين يشكلون 10% من السكان فقط كما دل عليه الاعتداء الذي استهدف بداية شباط/فبراير الاحمدية وهي من الاقليات الاسلامية. وخوفا من تدهور الوضع دعا اكبر رجال الديانات الست الاساسية، الرئيس سوسيلو بامبانغ يوديونو الى مزيد من الصرامة لفرض احترام حرية الاديان. وقالوا انه لا بد من تفادي تكرار اعمال العنف الطائفية التي تسببت في سقوط الاف القتلى في مطلع الالفين لا سيما في جزر الملوك وسولاويزي.

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO