البابا يلتقي 120 أسقف من ضمنهم مطرانان كلدانيان

استقبل البابا بندكتس الـ16 في القصر الرسولي الصيفي بكاستل غاندولفو نحو 120 أسقفا من كل أرجاء العالم عينوا ونالوا السيامة خلال العام والذي يشاركون في دورة تثقيفية نظمها مجمع الأساقفة ويندرج ضمن مبادرات عديدة للتنشئة الدائمة التي انبثقت من الإرشاد الرسولي “رعاة الكنيسة” ما بعد السينودس. ومن ضمن الأساقفة مطرانان كلدانيان وهم أصحاب السيادة مار أميل نونا رئيس أساقفة الموصل ومار بشار متي وردة رئيس أساقفة أربيل

قال البابا إن عشر سنوات مضت على تجمع الأساقفة الذين عينوا ونالوا السيامة حديثا ولقائهم في روما حاجين إلى ضريح القديس بطرس رأس الرسل ومتأملين في الالتزامات الرئيسة للخدمة الأسقفية. ودعاهم إلى تجديد وعودهم ونذورهم الإيمانية والتصاقهم الوثيق بيسوع المسيح مع تمتين روابط المحبة والشركة مع خليفة بطرس وجميع الأساقفة.

شدد البابا على أن الأسقف يعيش الشراكة الأخوية مع إخوته الأساقفة أينما وجدوا، فليس رجلا وحيدا بل منخرط في “الجسم الأسقفي” الذي ينبثق من الجذع الرسولي حتى هذه الأيام تحت نظر يسوع راعي النفوس وأسقفها.

ونوه بندكتس بروح الشراكة والصداقة التي تجمعه بضيوفه وحيا من خلالهم الكنائس المحلية من مختلف الطقوس الغربية والشرقية وخص بالذكر كنائس الشرق الأوسط التي تعيش درب آلامها.

ودعا البابا الأساقفة إلى تغذية حياتهم الروحية لكي يكون حقا معلما ومقدِّسا وراعيا يتحرك باسم المسيح وشخصه، كما حضهم على البقاء في حضور يسوع الراعي الصالح واستيعاب مشاعره وفضائله الإنسانية والكهنوتية عبر الصلاة الفردية التي ترافق أنهماكاتهم الرسولية اليومية. وعلى هذه الصلاة أن تكون مقرونة بالتأمل بكلمة الله والمطالعة الشخصية والاختلاء والراحة.

كلدان أوربا + راديو الفاتيكان

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO