البطريرك الراعي: احترم الجميع، أحب الجميع، أريد الخير للجميع

أشار البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للموارنة، إلى أن قراءته كانت متطابقة كلياً مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بالنسبة إلى الحوادث في لبنان والمنطقة، لافتاً إلى أنه لم يخف مخاوف الجميع مما يجري في العالم العربي. وأضاف: “ينبغي علينا أن نكون مثل الفرنسيين جديين وأصحاب مسؤولية، وان ننظر إلى الأمور بعمق لا بسطحية، ألا نكون جماعة انتهاز، ولكن أن نكون موضوعيين”، آسفاً أن معظمنا ينظر إلى الأمور بسطحية، يتعلق بكلمة من كرتون ومن سراب ويبني عليها.

 كلام البطريرك كان من صالون الشرف في مطار رفيق الحريري الدولي قبيل عودته من زيارته الرسمية لفرنسا.

 وأشار البطريرك الراعي إلى “أن ما قيل هنا وهنالك من تفسيرات ليست بمحلها لا يتلاءم إطلاقاً بما كان فيه من جدية والنظر بمسؤولية للأمور”، لافتاً إلى أنه أدرك المسؤولية مع المطارنة، وأدرك انه لا يمكن ألا أن يقارب الأمور بجدية ومسؤولية. وأضاف: “كل هذه الحفاوة التي أظهرتها فرنسا، تقتضي منا احتراماً لهذا البلد العظيم بتاريخه وبحفاوته وبسخائه والعظيم باحترامه وهذا يدعونا بالحقيقة لان نواصل خطاً مسؤولاً معهم وان ننظر إلى الأمور بعمق وبجدية كما هم نظروا إليها”.

 وتابع البطريرك الراعي: “نعم، البطريرك ليس شخصاً عادياً بالنسبة إليهم، البطريرك، يعرفون تماما انه أمين لتراث ولثوابت أظهرتها البطريركية من جيل إلى جيل، يعرفون أن البطريرك يتكلم بموضوعية، من دون أي مصلحة وبكل تجرد، لذلك سألوا وسألوا وسألوا عن أدق الأمور، ولم أكن يوما كما يشير ربما أحدهم او بعضهم لأشتكي على أحد، أو أسود صفحة أحد”، مشيراً إلى أنه أمين للشعار الذي اتخذه (شركة ومحبة). وأضاف: “احترم الجميع، أحب الجميع، أريد الخير للجميع، لست رجل شكوى ولا تشك، هذا عشته مع إخواني السادة المطارنة في هذه الأيام، وكنا في قمة الفرح ولكن أيضاً في قمة المسؤولية”.

موقع أبونا

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO