المطران فيزيكيلا يتحدث لصحيفة لا راثون الإسبانية عن الأنجلة الجديدة

نشرت صحيفة أوسرفاتوره رومانو الفاتيكانية مقابلة أجرتها يومية لا راثون الإسبانية مع رئيس المجلس البابوي لتعزيز الكرازة الجديدة المطران رينو فيزيكيلا تحدث فيها عن اليوم العالمي للشبيبة وما يحمل من أنجلة جديدة لهم في عالم سريع التحول والتغير.

قال المطران فيزيكيلا إن جعل رسالة يسوع المسيح تجذب الشباب ليس أمرا سهلا، لأن شباب اليوم يريدون تماسكا وصدقا، أن يكونوا شهودا متماسكين بين الكرازة والحياة، كما لا يمكن التبشير بالإنجيل إن لم نتمتع بمصداقية أسلوب حياتنا.

ورأى الأسقف الإيطالي أن الإنترنت وسيلة فقط ولا يمكنه بالتالي أن يحل محل علاقة متبادلة بين شخصين لأن المسيحية نشأت من قدرة شخصين على التلاقي واللقاء: فعندما ينظر شخصان الواحد في عين الآخر، يمكن استشفاف المصداقية.

ورغم أن العالم يعيش أزمة، لفت فيزيكيلا إلى أن هناك وضعا حيويا وديناميا وحماسيا يختلف بكثير عما كان عليه في الماضي. فأيام الاحتفال الشبابي في مدريد أثبتت حماس الشباب واندفاعهم.

قال المسؤول الفاتيكاني ليس هناك من وصفة كنسية للكرازة الجديدة، بل يجب العمل على احترام الأوضاع الثقافية المختلفة والتقاليد المتنوعة للكنائس في العالم. فالكرازة الجديدة في أوروبا ليست نفسها في أمريكا الشمالية أو الجنوبية. هناك أساس مشترك: يجب تعزيز الهوية الفردية عند المؤمنين وشعور قوي بالانتماء إلى الكنيسة.

أما عن تغلب العلمنة في إسبانيا، أجاب المطران فيزيكيلا أن العالم كله يشهد وضعا متأتيا من الماضي وهو وضع عالمي وشامل. تتمتع إسبانيا بوجود كنيسة حية وقوية في تقليدها وثروتها التبشرية.

راديو الفاتيكان

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO