كلمة البابا خلال مسيرة درب الصليب

لينك: http://www.zenit.org/article-8505?l=arabic

كلمة البابا خلال مسيرة درب الصليب

مدريد، الجمعة، 19 أغسطس 2011 (ZENIT.org).- ، ننشر في ما يلي كلمة البابا بندكتس السادس عشر التي ألقاها لمناسبة مسيرة درب الصليب مع الشباب في ساحة سيبيليس في مدريد.

أيّها الشباب الأعزّاء،

بروح عبادةٍ وحماسة احتفلنا بدرب الصليب، مرافقين المسيح في آلامه وموته. ساعدتنا تأمّلاتُ أخوات الصليب، اللواتي يخدمن الفقراء والمحتاجين، على الخوض في سرّ صليب المسيح المجيد حيث تكمنُ حكمةُ الله الحقّة التي تدينُ العالم وجميع من يعتبرون أنفسهم حكماء (راجع 1 كورنثوس 1، 17-19). وساعدنا أيضًا، في هذه المسيرة نحو الجلجلة، التأمّلُ في هذه الصور الرائعة من الإرث الإيماني للأبرشيات الاسبانية. إنّها صورٌ ينسجمُ فيها الإيمانُ مع الفن لتصلَ إلى قلب الإنسان وتدعوه إلى الاهتداء. وعندما تكون نظرةُ الإيمان واضحة وأصيلة، فإنّ الجمالَ يُوضع في خدمتها. فهي قادرة على تصوير أسرار خلاصنا إلى حدّ أن تؤثرَ فينا بعمق وتحوّل بالتالي قلوبنا، كما حدث للقديسة تريزا الطفل يسوع عند تأمّلها لصورة المسيح المليء بالقروح (راجع كتاب حياة، 9، 1 ).

بينما نتقدّمُ في مسيرتنا مع المسيح، حتّى الوصول إلى قمّة تضحيته على الجلجلة، كانت تخطرُ في بالنا كلماتُ القدّيس بولس: “المسيح أحبّني وأسلم نفسه لأجلي” (غلاطية 2، 20). أمام حبٍ نزيه بهذا الشكل، نتساءلُ الآن، ونحن ممتلئون بالاندهاش والامتنان: ماذا سنفعل نحنُ له؟ أيّ جوابٍ سنعطيه؟ هذا ما يقوله بوضوح القدّيس يوحنّا: “بهذا قد عرفنا المحبة: أن ذاك وضع نفسه لاجلنا فنحن ينبغي لنا ان نضع نفوسنا لأجل الإخوة” (1 يوحنا 3، 16). إنّ آلام المسيح تدفعنا لنحمل على أكتافنا ألمَ العالم، ونحن على يقين بأنّ الله ليس بعيدًا عن الإنسان وتقلباته. بل على العكس، فقد صار واحدًا منّا “ليتعاطف مع الإنسان بصورةٍ واقعية جدًا، باللحم والدم… من هناك، دخلَ في كلّ ألمٍ إنساني، مَن يتقاسم الألم ويتحمّله. من هناك، تنتشرُ في كلّ ألم مواساةُ محبّة الله، وهكذا تشرقُ نجمة الرجاء” (بالرجاء مخلصون 39).

أيّها الشباب الأعزّاء، فلتزد محبة الله لنا فرحكم وتدفعكم على البقاء قريبين من المهمشين. أنتم الذين تعرفون جيدًا فكرة تقاسم الحياة مع الآخرين، لا تمروا مرور الكرام أمام الألم الإنساني حيث ينتظركم الله لتقدّموا أفضل ما لديكم: قدرتكم على المحبة والرحمة. إنّ صيغ الألم المتعددة، المعروضة أمام أعيننا في مسيرة درب الصليب، وضعها الربّ لبناء الحياة ولنتبع خطاه ونجعل من أنفسنا علامات تعزية وخلاص. “الشهور بالألم مع الآخر، ومن أجل الآخر، شعور بالألم من أجل حبّ الحقيقة والعدالة، شعور بالألم بسبب الحبّ ومن أجل أن نصبح بشرًا نحبّ بالفعل – هذه هي العواملُ الأساسية للإنسانية، وإهمالها يعني تدمير الإنسان ذاته” (المرجع السابق).

أتمنّى أن نتعلّم هذه الدروس ونضعها موضعَ التطبيق. لهذا فإننا نتطلعُ إلى المسيح، المعلّق على خشبة، ونطلبُ منه أن يعلمنا سرّ حكمة الصليب هذه، والتي بفضلها يعيشُ الإنسان. لم يكن الصليب نتيجة فشل، بل طريقة للتعبير عن تقدمة الحبّ الذي يصل حتّى تضحية الحياة غير المحدودة. أراد الآب أن يحبّ البشر بين ذراعي ابنه، المصلوب من أجل الحبّ. إنّ الصليب في صيغته ومعناه يعبّر عن حبّ الآب والمسيح للبشر. ففيه ندرك أيقونة الحبّ السامي ونتعلّم أن نحبّ ما أحبّه الله وكما أحبّه هو: هذه هي البشرى السارة  التي تمنحُ الرجاءَ للعالم.

فلنوجّه أنظارنا الآن إلى العذراء مريم، التي أعطت لنا ذاتها على الجلجلة كأمّ، ولنلتمس منها أن تسندنا بحمايتها المحبوبة في مسيرة الحياة، وخاصّة عندما نعبرُ ليلة الألم كي نجتهد أن نبقى على مثالها ثابتين عند أقدام الصليب.

ترجمة وكالة زينيت العالمية (ZENIT.org)

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO