مساعدة جديدة من الأب الأقدس لشعوب منطقة القرن الأفريقي. مقابلة مع أمين سر المجلس البابوي قلب واحد ـ كور اونوم

عبر البابا بندكتس السادس عشر مجددا عن تضامنه مع شعوب منطقة القرن الأفريقي بتقديم مساعدة مالية قيمة من خلال المجلس البابوي قلب واحد كور اونوم الذي قام بإرسالها يوم أمس الخميس ـ وباسم الحبر الأعظم ـ إلى بعض أبرشيات هذه المنطقة المعانية من الجفاف والجوع.

وفي حديث لصحيفة أوسرفارتوريه رومانو الفاتيكانية، قال أمين سر المجلس البابوي قلب واحد إن المساعدة المالية القيمة علامة اهتمام الأب الأقدس وتضامنه مع الشعوب المتألمة ومتابعته الأوضاع المأساوية في هذه المنطقة الأفريقية، وأضاف المونسنيور جامبييترو دال توزو أن مشكلة الجفاف سبّبت الجوع، كما أن النزاع في الصومال أدى لنزوح الآلاف باتجاه مناطق تعاني أصلا، وذكّر بحاجة زهاء أربعة ملايين وخمسمائة ألف شخص للمساعدة في أثيوبيا ونحو أربعة ملايين في كينيا، ناهيك عن معاناة كثيرين في الصومال.

وأشار أمين سر المجلس البابوي قلب واحد إلى أن بعض بلدان هذه المنطقة يعاني منذ سنوات من أزمات إنسانية وسياسية وقال إن أناسا كثيرين يموتون جوعا في هذه الدول ومناطق أخرى عديدة في العالم، وهو أمر غير مقبول في الألفية الثالثة.

وفي حديثه لصحيفة أوسرفاتوريه رومانو الفاتيكانية ذكّر المونسنيور دال توزو بأن البابا بندكتس السادس عشر كان من بين أوائل المشيرين لخطورة الأوضاع في القرن الأفريقي، ذلك في كلمته قبل صلاة التبشير الملائكي في السابع عشر من تموز يوليو الفائت، وشدد على ضرورة مؤازرة الشعوب المتألمة في هذه المنطقة، وأضاف يقول: بعد مساعدة مالية أولية قدّمها للصومال، تم إرسال مساعدة جديدة ـ باسم الأب الأقدس ـ ومن خلال المجلس البابوي قلب واحد إلى خمس أبرشيات في كينيا وست أبرشيات في أثيوبيا تواجه حالة طوارئ إنسانية.

وأشار المونسنيور دال توزو إلى أن كنائس أفريقيا سارعت بدورها لتقديم المساعدة للمحتاجين، وتحدث عن برامج أعدتها كاريتاس الدولية تضامنا مع المعانين من هذا الوضع المأساوي وأكد أن الكنيسة ستواصل وكعادتها عملها وعاد ليذكر بضرورة إغاثة المعانين من الجوع الناتج عن الجفاف، وختم أمين سر المجلس البابوي قلب واحد كور اونوم حديثه لصحيفة أوسرفاتوريه رومانو الفاتيكانية قائلا: كلنا ثقة بأن تعاون الكثيرين سيساهم في تخفيف هذه المعاناة.

راديو الفاتيكان

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO