الإدانة

الإدانة

“لاتدينوا لكي لا تدانوا” (مت7/1)

*عندنا قول مشهور يقول :  اذا وجهت إصبع الاتهام نحو شخص معين ، فان الاربعة اصابع الاخرى موجهة اليك .
*  يقول القديس دوريثيوس: “إن الإدانة هي الحكم على تصرفات وأفعال وأقوال الناس في غيابهم، وأن النميمة هي ذكر ما فعلوه من شرور، وأن الذم هو ذكر سوء أخلاقهم (فضحهم)، في غيابهم” . وهي تعريفات سليمة وحكيمة.

* تأمل معي قول رب المجد يسوع: “إنكم بالدينونة (الحكم على الناس)، التي بها تدينون تدانون، وبالكيل الذي به تكيلون يُكال لكم ….. يا مرائي أخرج أولاً الخشبة من عينك، وحينئذ تبصر جيداً أن تخرج القذى من عين أخيك (مت7: 1-5)

* ويشدد القديس بولس الرسول على عدم إدانة الخطاة ، ولنترك الأمر لله : ” أنت بلا عذر ، أيها الإنسان ، كل من يدين  غيره  ، لأنك فيما تدين غيرك تحكم على نفسك ، لأنك أنت الذى تدين ، تفعل تلك الأمورهي الشرور بعينها . ونحن نعلم أن دينونة الله هى حسب الحق ، على الذين يفعلون مثل هذه  الأدانة  …أفتظن هذا ، أيها الإنسان ، الذى تدين ، الذين يفعلون مثل هذه الشرور ، وأنت تفعلها  هى ذاتها  أنك تنجو من دينونه الله ؟! بل تُذخر لنفسك غضباً  الهياً  فى يوم الغضب ، واستعلان دينونة الله العادلة ، الذى سيجازى كل واحد ، حسب أعماله ” ( رو 2 : 1- 6) .

* (يا أخوتي / أخواتي).. تذكر ……….. كل يوم ، هذا الكلام الخطير جداً .

واجلس مع نفسك ، وحاسب نفسك بدقة ، كم نفساً أدنتها باللسان أو بالفكر ، وتعهد من الأن ، بأن تعتاد أن تفتش عن عيوبك ، ثم أن تدين ذاتك ، على زلاتك وسقطاتك ، لأنك أقدر على معرفة عيوبك الخافية عن الناس ، ولتكون دائماً فى حذر منها ، وعدم السقوط فيها من جديد ، فتنال رحمة الله ورضاه فى الأرض وفى السماء .

* وخطية الإدانة خطية مركبة: تشمل القسوة والظلم والتجريح والتهويل والكذب والإفتراء، وعدم المحبة، وعدم الصفح، والفتنة والنميمة والذم …… إلخ.

* وترجع خطورتها للإستهتار بها (كلام للتسلية)، واغتصاب حق الله، فهو وحده الديان، وهو يدين يوم القيامة وليس الآن.

* ومن أسبابها: قلة المحبة * كبرياء النفس * عدم نقاوة القلب * عدم الحكمة * عدم ضبط اللسان * عدم شغل الفراغ بعمل أو بكلام نافع.

* ويجب تجنب إدانة الناس، وتحويل الحديث إلى حديث روحي، أو ادبى اوعلمي بدلاً من مسك سيرة الغير.

* والمسئولون (الوالدين أو الأباء أو المرشدين الروحيين) عليهم اتباع اسلوب النقد البناء، وتقديم المشورة، والإبتعاد بقدر الإمكان عن اللوم والعقاب، وأن يكون التوبيخ المطلوب (أحيانا) بمحبة * وفي الوقت المناسب * بقصد تصحيح الخطأ * وللعلاج (كما فعل رب المجد يسوع).

* (يا أخوتي / أخواتي) فلنتدرب يوميا ، وفي صلاتنا نتأمل ، لنصل رويدا رويدا ، الى الكلام الجيد فقط . وأن نمتنع عن إدانة أو ذم الناس، سواء في حضورهم أو في غيابهم، ليعاملنا الله بالمثل .
ولا نتسرع في الحكم قبل أن نتأكد من صحة الوقائع، ولا نروج الشائعات، ولا نقبل أي كلمة بدون دليل، وحتى اذا فرض وظهر شئ فاضح علينا بمحبة المسيح ان لا نذكره بل نشجع الخاطئ المنكسرعلى القيام ، وبحبنا له لا يعود يخطئ  ، هكذا صنع يسوع مع المراة الخاطئة .

* ” فلما انتصب يسوع ولم ينظر احدا سوى المرأة قال لها يا امرأة اين هم اولئك المشتكون عليك.أما دانك احد. فقالت لا احد يا سيد. فقال لها يسوع ولا انا ادينك. اذهبي ولا تخطئي ايضا ( يوحنا 8/ 10-11)

* وكما تريدون ان يفعل الناس بكم افعلوا انتم ايضا بهم هكذا.( لوقا6/31)

 

* فكّر، صديقي ، قبل أن تتكلم وعندئذ لن تندم، فالكلمة التي تخرج من فمك لن تعود، ولن تتمكن من تقييم الضرر الذي يسببه الكلام.

قال أحد القديسين: “ما كنت يوما قط بين الناس إلا وعدت إنسانا صغيرا “، علينا إذا أن نتدرب على فضيلة الصمت.

 

* صـــــــــلاة :

 

– فيا أيها الإله المعزي، الساكن في الأعالي، الناظر إلى بني البشر، الهي المحبوب روح الحق، روح الحكمة، علمني أن أحسن الكلام وان أتكلم بحكمة كما تريد أنت.

– هبني ، إلهي المحبوب أن أتحاشى تضييع الوقت بأحاديث جانبية لا معنى لها، هبني أن أكرس مزيدا من الوقت للدخول في حوار معك فاتحد بك.

– أعطني مزيدا من الوعي والحكمة، كي لا أسي أبدا بكلامي لأي إنسان كان ومهما كان موقعه في الحياة. بل اجعل من كلامي تعزية للمحزونين ، وهداية للضالين، وكاس ماء للعطاش، ونورا للجاهلين، ورجاء لليائسين، وتشجيعا للمرهقين وللقلقين، وهداية للمترددين.

– إني أقدم لك صمت شفتيّ واهبها لك لتتكلم بهما. املك على قلبي واجعل منه قيثارة تسبحك، وقناة لإيصال حقيقتك. إني أرجو وأتمنى أن أصبح إنسانا محبا للصمت. أفضلُ الكلام معك على الحديث معهم. ففي حديثي معهم هبني أن أقربهم إليك وان أقربك إليهم. آمين

                                            الاب/ بيوس فرح ادمون

                                                  الفرنسيسكاني

 

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO