اللقاء الأول لشباب ألمانيا ولوكسمبرغ الكلداني

ببركة ربنا يسوع المسيح وحماية وشفاعة الأم العذراء مريم سيدة العراق، عقد اللقاء الأول للشبيبة الكلدانية  في ألمانيا ولوكسمبرغ من عمر 15 إلى 35 سنة وذلك تحت شعار يسوع يختارنا ويدعونا للصداقة معه  للفترة من 1 إلى 3 آب   

عقد اللقاء في مقاطعة راينلاند ڤفالز في مدينة كولبورغ حيث شارك في اللقاء من إرسالية مار بطرس منشن 12 شاب وشابة ومن خورنة مار أدي ومار ماري 8 شباب ومن كنيستنا في لوكسمبرغ وراينلاندڤفالز التي نظمت اللقاء 19 شاب وشابة فكان عددنا مع المسؤولين من الآباء الكهنة بولس ساتي وسامي الريس ورعد وشان ومسؤولات الشبيبة في إيسن السيدة سناء هرمز ومنشن الآنسة سناء ناصر45 شخص.  بدأنا لقاءانا في اليوم الأول بوصلات وألعاب تعارف للتقريب بين المشاركين بعد التعارف بدأنا بالمحاضرة الأولى التي قدمها الأب رعد وشان التي تناولت معنى الصداقة بأبعادها المختلفة. بعد المحاضرة إنقسمنا في مجموعات حيث ناقشنا موضوع المحاضرة. بعد العشاء شاهدنا الجزء الأول من فيلم الداعي الأعظم الذي يتناول قصة دعوة على العشاء لسيدة من قبل يسوع المسيح حيث يتناقشا بأمور الدنيا والدين  بعد الفيلم كان هناك وقت حر حيث قام الشباب بممارسة الرياضة والنقاش. في الساعة العاشرة بدأنا مسيرة صلاة وترتيل بالشموع في الغابة ووصلنا إلى الكنيسة حيث قمنا بزيارة القربان الأقدس لمدة ساعة تخللتها قراءات ألمانية وعربية مع تراتيل روحية ختمت ببركة القربان الأقدس

في اليوم الثاني بدأنا بصلاة الصباح ثم الفطور وبعدها المحاضرة الثانية التي قدمها الأب سامي الريس وتناولت الصداقة قبل الزواج والعلاقة الجنسية خارج الزواج وموقف الكنيسة منها. ثم تبع العمل في المجموعات. بعد الإستراحة شاهدنا الجزء الثاني من الفيلم ثم ناقشناه بعد الغذاء ثم توجه عدد من شبابنا للمسبح القريب والبقية قامت بتزيين شموع.  في الساعة السادسة إحتفلنا بالقداس الإلهي ثم بدأت السهرة بالشوي ولعبة الدمبلة والدبكات على أنغام  الديجي من قبل الأخ سمير. السهرة كانت أكثر من رائعة وقربت الشباب أكثر من بعضهم البعض

في اليوم الثالث ألتقينا بعد الفطور لتقييم اللقاء وتبادل الخبرات التي تشرفنا في اللقاء. بعدها توجهنا لمدينة ترير مقر إقامة الأب بولس ساتي في الدير وهناك تعرفنا على معالم المدينة التاريخية التي يعود بنائها حسب التقليد لإبن الملكة الآشورية سميراميس. وفيها حكم الأمبراطور قسطنطين المظفر بالصليب. ختمنا زيارتنا بالصلاة في الكنيسة الكاتدرائية حيث تضم في مقتنايتها رداء سيدنا يسوع المسيح الذي تم الإقتراع عليه من قبل الجنود. بعد زيارة ترير عدنا إلي كولبورغ حيث تناولنا الغذاء الذي قدموه لنا مشكورين أبناء كنيستنا في مدينة بتبرغ القريبة في قاعة الكنيسة حيث أضافنا الخوري الأب كلاوس بيندر. ثم أتت ساعة الفراق وردعها بعضنا البعض ويعترينا الشعور بالتعرف على أخوة وأخوات وأصدقاء جدد

 شبابنا فرحو باللقاء وهم الآن ينتظرون بفارغ الشوق لقائنا في العام القادم، حيث سنقوم بعقد أول لقاء للشبيبة الكلدانية في أوربا للفترة من 6 إلى 10 آب 2012 جنوب منشن ألمانيا

الأب بولس ساتي للفادي الأقدس

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO