انتهاء حصيلة تفجير كركوك عند 19 جريحا بينهم خمسة

انتهاء حصيلة تفجير كركوك عند 19 جريحا بينهم خمسة

 

كنيسة قلب العائلة المقدسة

كنيسة قلب العائلة المقدسة السومرية نيوز/ كركوك

أفاد مصدر في شرطة محافظة كركوك، الثلاثاء، بأن الحصيلة النهائية للتفجير الذي استهدف كنيسة وسط كركوك بلغت 19 جريحا بينهم خمسة مسيحيين. 

وقال المصدر في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن “الحصيلة النهائية لتفجير السيارة المفخخة قرب كنيسة (قلب العائلة المقدسة) وسط كركوك، بلغت 19 جريحا بينهم خمسة مسيحيين، وأربعة أطفال، وثلاثة من عناصر الشرطة”، مبينا أن “الانفجار تسبب بإلحاق أضرار مادية في الكنيسة وعدد من المحال التجارية ودور المواطنين”.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “سيارات الإسعاف نقلت المصابين إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج، فيما فرضت قوات أمنية طوقا حوله ومنعت الاقتراب منه”.

وكان مصدر في شرطة كركوك، أكد في وقت سابق من اليوم، أن 17 مدنيا أصيبوا بجروح جراء انفجار سيارة مفخخة قرب كنيسة وسط كركوك.

ويتعرض المسيحيون إلى العديد من الهجمات في عموم مناطق العراق، خصوصاً في نينوى وبغداد وكركوك والبصرة، كان من بينها حادثة خطف وقتل المطران الكلداني الكاثوليكي بولس فرج رحو في شهر آذار من العام 2008، إلا أن أعنفها حادث كنسية سيدة النجاة التي تقع في منطقة الكرادة وسط بغداد عندما اقتحمت قبل مسلحين، في الحادي والثلاثين من شهر تشرين الأول من العام الماضي، واحتجزوا خلالها عشرات الرهائن من المصلين الذين كانوا يقيمون قداس الأحد، وأسفر الاعتداء عن مقتل وإصابة ما لا يقل عن 125 شخصاً.

وبلغ عدد المسيحيين في العراق في الثمانينيات من القرن الماضي، ما بين مليون إلى مليوني نسمة، وانخفضت هذه النسبة خلال فترة التسعينيات بسبب توالي الحروب وتردي الأوضاع الاقتصادية، وهاجر القسم الأكبر منهم بعد عام 2003 بسبب أعمال العنف التي طاولتهم في مناطق مختلفة من العراق.

يذكر أن محافظة كركوك، 250 كم شمال العاصمة بغداد، والتي تعد من المناطق المختلف عليها، تشهد أعمال عنف شبه مستمرة تستهدف عناصر الأجهزة الأمنية والمدنيين، بالإضافة إلى تسجيل الكثير من حوادث القتل التي تندرج غالبيتها في إطار النزاعات العشائرية أو الخلافات الشخصية.

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO