في كلمته قبل صلاة التبشير الملائكي البابا يدعو لعدم نسيان المعانين من الجوع

أطل قداسة البابا بندكتس السادس عشر ظهر اليوم الأحد من شرفة القصر الرسولي الصيفي ببلدة كاستيل غاندولفو القريبة من روما ليتلو صلاة التبشير الملائكي مع وفود من المؤمنين القادمين من إيطاليا والخارج. وتحدث الحبر الأعظم عن إنجيل هذا الأحد بحسب القديس متى (14،14) حول أعجوبة تكثير الخبز وقال، فلمّا كان المساء اقترح التلاميذ على يسوع أن “يصرف الجموع ليذهبوا فيشتروا طعاما”، فقال يسوع “أعطوهم أنتم ما يأكلون” ولكن ليس عندهم غير خمسة أرغفة وسمكتين وبعدها “رفع يسوع عينيه نحو السماء وبارك وكسر الأرغفة وناولها تلاميذه، والتلاميذ ناولوها الجموع” ما يذكّرنا بسر الافخارستيا. وأشار البابا في كلمته إلى أن الرب يحث التلاميذ على توزيع الخبز على الجموع ويعلّمهم ويعدّهم بهذا الشكل للرسالة الرسولية في المستقبل: فعليهم أن يحملوا للجميع غذاء كلمة الحياة والأسرار. وأضاف الأب الأقدس أن الرب يقدّم لنا مثالا معبّرا لشفقته على الناس، وأشار إلى أن ذلك يحملنا على التفكير بالعديد من الأخوة والأخوات الذين يعانون هذه الأيام في منطقة القرن الأفريقي بسبب التبعات المأساوية للجوع، وأكد بندكتس السادس عشر أن المسيح متنبّه للحاجات المادية، ولكنّه يريد إعطاء المزيد، لأن “الإنسان يحتاج دوما لأكثر من ذلك”، وأشار الأب الأقدس إلى أنه، وفي الافخارستيا، يجعلنا يسوع شهودا لشفقة الله نحو كل أخ وأخت وتنبع هكذا حول سر الافخارستيا خدمة المحبة إزاء القريب. كما ذكّر البابا بالاحتفال هذا الأحد بعيد القديس اغناطيوس دي لويولا، مؤسس الرهبنة اليسوعية، ورفع الصلاة سائلا الطوباوية مريم العذراء أن تفتح قلبنا على الشفقة نحو القريب والمقاسمة الأخوية. وبعد صلاة التبشير الملائكي، وجّه بندكتس السادس عشر تحياته للمؤمنين بلغات عديدة، ودعا الجميع ـ وخلال فترة الاستراحة الصيفية ـ إلى عدم نسيان المحتاجين والمعوزين، وأشار إلى أن يسوع ـ وفي إنجيل هذا الأحد ـ يذكّرنا بأنه لا يجوز أن نكون لا مبالين أمام مأساة الجياع والعطاش، ويشجّعنا على مقاسمة الخبز مع المحتاجين

المصدر: راديو الفاتيكان

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO