اليوم العالمي للشبيبة سينتهي بحفلةٍ في كواترو فينتوس

لينك: http://www.zenit.org/article-8374?l=arabic

 اليوم العالمي للشبيبة سينتهي بحفلةٍ في كواترو فينتوس

 الأيام الأخيرة ستكون مخصصة للتسجيل

مدريد، الثلاثاء 12 يوليو  2011 (ZENIT.org).- سيُختتم اليومُ العالمي للشبيبة في مدريد، في نهاية الأسبوع 20-21 أغسطس، بحفلةٍ كبيرة. أما مكانُ الحفلة فسيكون في مطار كواترو فينتوس، وهي قاعدة جويّة مع ملحق – تعادل 48 ملعب كرة قدم – تسعُ لاستقبال أكثر من مليون شخص، وهو العدد المتوقّع للقاء البابا بندكتس السادس عشر.

سيفتحُ المطارُ أبوابه يوم السبت عند الساعة الثانية عشر ظهرًا لاستقبال الشباب الذين سيبدأون بالتوافد للمشاركة بالاحتفال الختامي لليوم العالمي للشبيبة. ومن الثانية ظهرًا ستبدأ فعّاليات المشهد الرئيسي، وهي قيد البناء في الموقع.

وخلال الظهر، سيُحيي فريقٌ من أكثر من عشرين شابًا انتظارات آلاف الحجاج الذين سيلتقون البابا في مدريد.

ويمكنُ للحاضرين المشاركة في الحفلات الموسيقية للفائزين بمسابقة “أنا أحبّ مدريد”، وباقي المجاميع الوافدة من كلّ العالم.

وبعد نشاطات يوم السبت، سيقضي الشبابُ الليلة في المطار. وبقرب المكان الذي سينامون فيه، ستُجهّز 17 مكان للعبادة الاوخارستية حيث يمكنُ للمشاركين مواصلة السهرة.

وفي اليوم التالي سيُقام قدّاس اختتام اليوم العالمي للشبيبة، والذي سيترأسه أيضًا البابا بندكتس السادس عشر وسيشارك فيه جوقُ وأوركسترا سيمفونية اليوم العالمي للشبيبة.

وفي ختام الاحتفال، وكتقليد كلّ مرّة، سيعلنُ الحبرُ الأعظم المكانَ الذي سيُقام فيه اليوم العالمي القادم للشبيبة.

بعد أكثر من شهر على مجيء هذا الحدث الكبير، فإنّ التحضيرات في مطار كوارتو فينتوس تسيرُ على قدمٍ وساق.

وأكّدت ايفا هيرنانديز، مديرة البنية التحتية لليوم العالمي للشبيبة، بأنّ “الأولويّة تُمنَح لضمان أمان المشاركين”، وأشارت إلى المساعدة التي ستقدّم للأشخاص المعوّقين الذي سيحضرون هذه الأيام، والذين سيصلون على متن طائرتين خاصّتين: واحدة لأشخاصٍ معوّقين عقليًا وجسديًا والأخرى لذوي الإعاقة السمعية والبصرية.

من جانبٍ آخر، أوشك التسجيل على الانتهاء. وحتّى هذا الثلاثاء بلغ عددُ المسجّلين 420,000. وتوصي اللجنة المنظّمة أن يتمّ التسجيل الذي يتضمّن السكن والغذاء إلى يوم 8 لوليو.

وقدّم مكتب استطلاع الرأي نتائج الدراسة التي أجريَت على أكثر من 1.800 شاب، والتي تعرضُ نتائجها الملف الشخصي للمشاركين في اليوم العالمي للشبيبة.

ويبلغ معدل عمر الجزء الأكبر من المجيبين على اسئلة الدراسة أقلّ من 30 عامًا، وبالنسبة لـ 9 من بين 10 شباب، اليوم العالمي للشبيبة “خبرةٌ تغيّر الحياة

 

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO