أساقفة الشرق قلقون من الربيع العربي

البندقية (23 حزيران/يونيو) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء
قال البيان الختامي لمؤتمر جمعية الواحة العالمية إن “الربيع العربي غامض ولا يزال قويا جدا خطر خيانته من قبل الأصولية الإسلامية أو السلطوية السياسية أو العسكرية” وفق تعبيره

وأضاف بيان المؤتمر المخصص للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذي التأم في مدينة البندقية للفترة من التاسع عشر حتى الثاني والعشرين من الشهر الجاري، أنه علاوة على ما سلف ذكره فإن “الربيع العربي يُعدّ نقطة اللاعودة”، لأنه “أبرز الحاجة إلى التعددية داخل الإسلام العربي نفسه”، لذا فإن “ضمان التعددية والحرية الدينية وحياة الجماعات المسيحية يُعتبر الضمان الأفضل لمستقبل ديمقراطي ومجتمع مدني منفتح” حسب البيان

وأشار النص إلى أن “الربيع العربي يدعو في الوقت نفسه إلى التشكيك بالغرب نفسه، حيث القيم التي يبحث عنها العالم العربي يتم ترجمتها بأسلوب يعمد إلى تهميش الدين والتغني بالنسبية”، لافتا إلى أن “الانتفاضات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تتسم بالغموض لأنها قبل كل شيء اتخذت مسارات مختلفة في البلدان المختلفة”، فقد “كانت الثورة سلمية إلى حد ما في تونس ومصر، بينما كان الصراع داميا في ليبيا وسوريا وغيرهما” وفق النص

وخلص بيان المؤتمر إلى القول إن “كل هذه الصراعات تشترك في مسألة مطالبة السكان بحياة أكثر كرامة، وتوفير فرص العمل، وتغيير النظام، وبالديمقراطية التي يُنظر إليها كفرصة تلعب من خلالها الأقليات دور البطولة في الحياة الاجتماعية للبلدان التي تعيش فيها” حسب البيان

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO