الجمعية العمومية الرابعة والثمانون لهيئة “رواكو” في مجمع الكنائس الشرقية

افتتح رئيس مجمع الكنائس الشرقية الكاردينال ليوناردو ساندري أعمال الجمعية الرابعة والثمانين لهيئة “رواكو” في مقر المجمع عينه بروما وتستغرق حتى الرابع والعشرين من الجاري بحضور بطريرك الأقباط الكاثوليك الكاردينال أنطونيوس نجيب والبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي حول موضوع “وضع المسيحيين والكنائس في الشرق الأوسط”.

بعد الاحتفال بالقداس صباحا، استعرض الكاردينال ساندري في كلمته التشكيلات والتغيرات في المجمع الشرقي وفي الكنائس الشرقية الكاثوليكية، كما لأهم الأحداث الطارئة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واستذكر رحلاته وزياراته لعدد من البلدان والكنائس الشرقية، وسطر أولوية التنشئة التي أولاها البابا أهمية كبرى في مقابلاته العديدة مع هيئة رواكو.

وانطلاقا من خبراتهما الشخصية قدّم البطريركان قراءة وافية عن وضع المسيحيين الراهن في الشرق الأوسط بهدف توجيه اهتمام الهيئات المعنية نحو دعم رسالة الكنائس الشرقية والتزامها في الحقل المسكوني لصالح السلام. اهتمام خاص سيوجَّه لسينودس من أجل الشرق الأوسط الذي انعقد في تشرين الأول أكتوبر عام 2010 والوضع الحالي في الأرض المقدسة.

يشارك في النقاشات ممثلو عشرين هيئة كاثوليكية من عشرة بلدان غربية بالإضافة إلى القاصد الرسولي في القدس المطران أنطونيو فرانكو وحارس الأرض المقدسة الأب بييرباتيستا بيتسابالاّ.

تأسست هيئة “رواكو” المعنية بمساعدة الكنائس الشرقية عام 1968 وتضم الهيئات المعنية بدعم الكنائس الكاثوليكية الشرقية في مختلف القطاعات بما فيها البعادة، الإكليروس، التهيئة الرعوية، المؤسسات التربوية والمدرسية والمساعدة الاجتماعية الصحية. يرأسها الكاردينال ليوناردو ساندري.

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO