كنيستنا في جنوب غرب ألمانيا ولوكسمبورغ

نتيجة لظروف بلدنا الغير مستقرة أجبر العديد من أبناء شعبنا على مغادرة العراق الحبيب و اللجوء إلى أورپا طلباً للأمان والحياة المستقرة. وليس فقط من العراق لكن أيضاَ من سوريا وتركيا.  وفي أي بلد أو مدينة نحل فيها نتفاجئ بوجود أبناء كنيستنا في مدن لم نتوقع أن نرى بها مسيحيين عراقيين وسوريين وأتراك من أبناء كنيستنا. ففي مقاطعة راينلاند پفالز الألمانية عندنا مركز كنسي في مدينة ماينز عاصمة المقاطعة التي تتبع خورنة مار شمعون برصباعي الكلدانية في شتوتكارت.  لكن بإنتقالي إلي مدينة ترير, فوجئت بتواجد أبناء وبنات كنيستنا الكلدانية في هذه المدينة، وليس فقط فيها بل في مدن أخرى في ألمانيا مثل  بيتبورغ وساربرُكن وسارلوي وكذلك في دوقية لوكسمبورغ المجاورة لألمانيا حيث  يقارب عدد أبناء كنيستنا على 300 شخص ويصل مجموعهم مع المدن الألمانية المذكورة أعلاه عدا ماينز إلى 500 مؤمن ومؤمنة. لذلك بعد مشاورة المونسينيور فيليب نجم الزائر الرسولي على الكلدان في أورپا والأب سامي الريس  الناطق بإسم الكلدان في ألمانيا، قررنا أن أقوم بتقديم الخدمات الرعوية في هذه المناطق طول فترة إقامتي في ترير. وفعلاً بدأنا بالإحتفال بالقداديس في ترير والعاصمة لوكسمبورغ وساربرُكن. بالإضافة لخدمة القداديس سنبدأ بلقاءات للشباب ودروس بالكتاب المقدس. واليوم إحتفلنا بعيد العنصرة في العاصمة لوكسمبورغ وتم الإعلان عن موقع الكنيسة الكلدانية في أورپا كموقع رسمي للكنيسة وناطق بإسمها. بعد القداس توجهنا إلى إحدى الحدائق حيث تقاسمنا وجبة المحبة.الرب يبارك جهود الجميع اللذين يعملون لإنجاح هذه النشاطات

الأب بولس ساتي للفادي الأقدس

الصور 

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO