تذكار الشهيدة مسكنته ” شيرين ” وولديها

تذكار الشهيدة مسكنته ” شيرين ” وولديها

 

الشماس نوري إيشوع مندو

الشهيدة مسكنته وولديها: تنتمي إلى عشيرة زادوق. وخلال الاضطهاد الذي أثاره الحاكم طهمزكرد على مسيحيي كرخ سلوخ ” كركوك “، كانت تخبز الخبز في بيتها، فبلغها خبر استشهاد الكم الهائل من المؤمنين. فتركت الخبز والعجين في المعجن، وأخذت ولديه واحداً على كتفها والأخر بيدها. وهرعت مسرعة إلى بيت تيتا حيث قتل الشهداء، واستطاعت أن تدخل المعسكر لتلتقي الحاكم طهمزكرد في أسفل ” حورا “. فأمسكت بلجام حصانه واستحلفته باللغة الفارسية بألا يحرمها من تلك الطريق التي سلكها الشهداء. فتوقف الحاكم وقد تولته الدهشة من هذا الطلب، وحاول أن يثنيها عن عزمها، ولكن دون جدوى.

فأمر أن يقطع رأسها ورأس ابنها الأكبر. أما الولد الصغير فارتمى فوق جثتي أمه وأخيه وصار يبكي، ويأخذ من دمهما ويمسح به عينيه وجسمه. وكلما حاول الحاكم والوثنيون أن ينتزعوه ويقنعوه بالهدايا والكلمات الطيبة، كان يفلت منهم ويركض إلى جثتي أمه وأخيه ويرتمي فوقهما ويقبلهما باكياً. إذ ذاك أجهز هؤلاء القساة عليه وضربوا عنقه أيضاً، فلحق هو أيضاً بموكب الشهداء.[1]

إن شيرين الشهيدة تلقب في قصة استشهادها بالمرأة المسكينة، لذلك كُنية بمسكنته نظراً لبساطتها وفقرها. وهناك شهيدة أخرى باسم مسكنته، والتي عاشت في زمن دخول كنيسة المشرق النسطرة. ولها ذكر في الحوذرة القديمة ” مدار السنة الطقسية “، في الجلسة الثانية من صلوات تذكار تهنئة العذراء مريم.[2]

وفي مخطوط كزا دذوخراني ” كنز التذكارات ” والمحفوظ في مطرانية الموصل طقس للشهيدة مسكنته يتحدث عنها وهي واقفة وسط قوم أشرار من الوثنيين، تشجع ابنيها على الشهادة، لا يخيفها سيف ولا نار ولا غضب المضطهدين. بل تستبسل مقدمة جسدها عرضة لأقسى العذابات من أجل المسيح يسوع الذي احتمل الآلام والموت عوضاً عن البشر. ونفهم من التراتيل والقصائد التي في طقسيتها بأن استشهادها كان عقب استشهاد ولديها. وهو يخالف بعض الشيء ما ورد في خبر استشهادها في أعمال شهداء كركوك. ونحو القرن العاشر شيد في الموصل كاتدرائية فخيمة على اسم الشهيدة مسكنته وولديها، وفي أوائل القرن التاسع عشر أضحت الكاتدرائية البطريركية لكرسي بابل على الكلدان، واستمرت حتى سنة 1960 حيث نقل الكرسي البطريركي إلى بغداد. وتضم الكاتدرائية أضرحة العديد من البطاركة والمطارنة والكهنة.[3]

وقد تجدد ورمم بناء الكاتدرائية عدة مرات. وفي عهد البطريرك يوسف السادس أودو جدد بناؤها وذلك سنة 1850. ويقال أنه حينئذ نقل جثمان الشهيدة إلى مصلى صغير ملاصق للهيكل الرئيسي، ويعرف الآن بـ ” بيت القبر “. ويقصده كثيرون من الملل والأديان المختلفة للتبرك والاستشفاع.[4]

 

ويحتفل بتذكار الشهيدة مسكنته وولديها في 25 أيلول.

 

——————————————————————————–

 

1_ شهداء المشرق الأب ألبير أبونا ج 1 ص 271.

2_ ذخيرة الأذهان الأب بطرس نصري ج 1 ص 105 _ 106.

3_ كنائس الموصل الأب الدكتور يوسف حبي ص 24.

4_ مجلة النجم سنة 1929 العدد 5 مقال الأب ( المطران ) سليمان صائغ ص 214.

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO